Get Adobe Flash player

الأرشيف

يونيو 2017
س أ ن ث ر خ ج
« يناير    
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

آخر المقالات

تهنئة معالي رئيس البرلمان العربي

يحتلّ المواطن وتوفير الحياة الكريمة والمستقرة له، الأولوية في فكر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله”، ومنذ توليه مقاليد الحكم أطلق سموه “حفظه الله” مشاريع عملاقة تعزّز هذا الفكر وتحوّله إلى واقع معاش يلمسه المواطن في حياته اليومية، من خلال مشاريع تضع الإمارات على عتبة نهضة شاملة في شتى المجالات، ويحرص سموه على أن تنال المشاريع الإسكانية والصحية والتعليمية الأولوية، وذلك لضمان الاستقرار الأسري والاجتماعي، مع الأخذ بعين الاعتبار تطوير شبكات الطرق على مستوى الدولة لتسهيل التنقل ورفع مستويات الأمان والسلامة بما يتماشى مع النهضة الحضارية التي تشهدها الدولة، إذ تمّ تكوين لجنة متابعة تنفيذ مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة لتطوير البنية التحتية، التي خصّص لها 16 مليار درهم لتنفيذ حزمة من المشاريع الحيوية في مختلف مناطق الدولة، وقُسّمت المبادرة إلى ثلاث مراحل، خُصّص للمرحلة للأولى منها 5 مليارات درهم بدءا من عام 2009 وحتى عام 2013؛ بهدف تعزيز مفهوم الاستقرار الأسري، عبر إنشاء المجمّعات والوحدات السكنية للمواطنين، ودفع عجلة التقدّم الاقتصادي في الدولة.

ومن بين أبرز المشروعات السكنية التي تمّ تنفيذها بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد، لتوفير الحياة الكريمة للمواطنين، مشروع “الفلاح”، الذي يندرج ضمن برنامج مساكن المواطنين، الذي يشرف عليه “مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني”، ويستهدف إنشاء ما يزيد على 13000 مسكنا للمواطنين في إمارة أبوظبي، وقد تمّ تصميم المشروع كمجمع سكني مبتكر يتناسب مع نمط الحياة الأسرية للمواطنين الإماراتيين من ذوي الدخل المتوسط، ويغطّي مشروع “الفلاح”، الواقع في الجهة الشرقية من مطار أبوظبي الدولي، وطريق أبوظبي ـ دبي مساحة إجمالية قدرها 12.5 مليون متر مربع، ويتكوّن من 5000 فيلا مختلفة الحجم والتصميم، توفّر مجموعة من المرافق موزّعة على 5 مناطق تحتوي كل منها على مرافق الخدمات العامة، بما في ذلك المساجد والمرافق المجتمعية إضافة إلى مجموعة متنوعة من المحلات التجارية والمكاتب.

وضمن مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة لتطوير البنية التحتية، تم إنشاء 1463 فيلا بتكلفة بلغت مليار و300 مليون درهم موزّعة على جميع المناطق، و22 مشروعا لمجمعات سكنية برأس الخيمة، و11 مشروعا بالفجيرة، و6 مشاريع بالشارقة، و3 مشاريع بعجمان، ومشروعين في أم القيوين. وتمّ تصميم المسكن بفكرة معمارية حديثة ميسّرة ومرنة تحقّق المتطلبات الاجتماعية وتناسب مختلف الرغبات الإسكانية، حيث تمّ مراعاة النواحي الجمالية والعمرانية والحضرية.

كما تتضمّن مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله”، تطوير البنية التحتية بتكلفة تصل إلى أكثر من مليار درهم، وبدورها اختصرت 5 سنوات من تنفيذ المشروعات المتكاملة للطرق، حيث كان من المقرّر الانتهاء منها في عام 2020، ووفق الخطة الجديدة سيتمّ الانتهاء من كل الأعمال في عام 2015، وهناك مشاريع الطرق الخارجية التي تشهد تطوّرا كبيرا في تنفيذها، منها مشروع تطوير “ميدان” الصناعية الخامس بشارع الإمارات، الذي خُصّص له 850 مليون درهم، ومشروع تقاطع “الحميدية” في إمارة عجمان، الذي يستغرق العمل فيه 570 يوما، بتكلفة إجمالية للمشروع تبلغ 250 مليون درهم، وطريق دبا ـ مسافي، بتكلفة 160 مليون درهم، وتطوير 25 ميناء على مستوى الدولة بكلفة تبلغ نحو 154 مليون درهم.

وتتضمّن المبادرات أيضا مشروعات “سدود”، تمّ تقسيمها إلى مرحلتين، الأولى تشمل إنشاء سدّ في منطقة “شرم” وسدّين في منطقة “البدية”، وتمت ترسية أعمال المشروع بتكلفة 36 مليون درهم وتمّ الانتهاء من المشروع ومن ضمنه قناة تصريف مياه الأمطار بطول 2.3 كيلومتر بعيدا عن قرية شرم وتحويلها إلى البحر، وإنشاء وإنجاز سدود بالذيد وحوض “كوب” بتكلفة 70 مليون درهم، تشمل 9 سدود في 3 إمارات منها 7 في رأس الخيمة، وواحد بالشارقة، وواحد في أم القيوين، ومن المقرّر الانتهاء منها خلال شهر ديسمبر من العام المقبل.

ويتمّ التحضير حاليا لتحديث الدراسات والتصاميم للسدود الجديدة في مختلف مناطق الدولة بتكلفة 22 مليون درهم، ويبلغ عدد الحواجز والسدود في الدولة 114 سدا وحاجزا، تقدّر السعة التصميمية لها بـ118 مليون متر مكعب، وأثمرت عن نتائج واضحة في حجز كميات كبيرة من المياه في بحيراتها، تقدّر كميتها في الفترة منذ بدء إنشاء السدود في عام 1982 وحتى ديسمبر 2010، بحوالي 300 مليون متر مكعب، أي حوالي 66 مليار غالون أسهمت بشكل مباشر في تحسين الوضع المائي.